الخط الساخن: 19466
0

سلة التسوق خالية

التعليم و تنمية المهارات الاجتماعية


لأن الإنسان هو اللبنة الأساسية لبناء أى مجتمع ، وإيماناً من الزهراوان بتفعيل دور الفرد للوصول إلى مجتمع صحى متوازن يتركز العمل فى هذا القطاع على بناء الإنسان والإستفادة من قدراتة.

تنقسم فروع التنمية إلى :-

الأيتام


تقوم المؤسسة بالرعاية والإشراف علي عدد من دور الأيتام في شتي المناحى (الغذائية – الكسائية – الدعم النفسي – تعليم الأطفال- السلوكيات والآداب والترفيه) والنهوض بالأم البديلة سلوكيًا وتربويًا، بحيث تكون قادرة علي تربية هؤلاء الأطفال، ليتثنى دمجهم في المجتمع بعد انتهاء مراحل الدراسة، ليكونوا أفرادا أصحاء نفسيًا واجتماعياً، لا يشكلون عبئا على الآخرين، ليلبوا احتياجات مجتمعهم بالمشاركة في كافة قطاعات الأعمال، ليكونوا داعمين لبناء المجتمع مثل باقي أفراده.

المسنين


كما تقوم المؤسسة برعاية عدد من دور المسنين، ويتم دعم هذه الدور من النواحي: ( الصحية – الغذائية – الكسائية – التعليمية – السلوكية – الترفيهية) . كما تقوم المؤسسة بكفالة عدد من المسنين في دفع إيجارات الدور التي يقيمون بها، للحصول على الإقامة، مع وجود العديد من الحالات التي لا تجد مأوي وتضطرهم لظروفهم الاجتماعية، أو الاقتصادية، للجوء الي دور المسنين، وتعمل المؤسسة أيضاً على دعمهم نفسياً.

مكفوفين وذى إحتياجات خاصة


تتبني مؤسسة الزهروان العديد من المشروعات التي تسعى إلى دمج وتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع. حيث أنهم يمثلون نسبة كبيرة من قوة سوق العمل، وضمهم لعجلة الإنتاج بالقدر الذي تسمح به ظروفهم، يساهم بشكل كبير في إحداث تنمية في المجتمع. وترعى المؤسسة عدد من المراكز الخاصة بالمكفوفين مثل مدرسة ترعة الجبل ومركز رعاية توجيه المكفوفين بجسر السويس وفرع المركز النموذجي بقرية برنشت مركز العياط للمكفوفين

تنمية مهارات دارسين


هذا البرنامج هو برنامج حديث نسبيًا، وهو يعمل من منظور تطوير الأسر التي لديها أبناء في مراحل التعليم المختلفة، ويعمل فريق المؤسسة على دعم وتطوير الأسر وزيارتها بشكل دوري، لرعاية التلاميذ ومتابعة تقدمهم الدراسي، تحسبًا لعدم تسربهم من التعليم، ويتم تذليل كافة الصعوبات المادية والاجتماعية، التي ربما تعوق دون تمكن الأسرة من استكمال مشوار تعليم الأبناء، وخلق بيئة صحية لهؤلاء الأطفال للنهوض بهم تعليميا، وسلوكياً في مجتمع مليء بالتحديات والمخاطر، ليكونوا أفراد أسوياء يشاركون في بناء الوطن، ولكل منهم حلم قادر على تحقيقه.

أسر منتجة


هو نشاط تعليمي حرفي يتم فيه تعليم السيدات المعيلات والحالات المستحقة للزكاة حرفة التفصيل وبعض أعمال الخياطة وأعمال الإبرة، ليتمكنً من الإنتاج، ويصبحن من الأسر المنتجة، ويخرجن من حيز الحاجة الي الاكتفاء، يصبحن بذلك قادرات علي رفع دخولهن ومستواهن الاقتصادي لتتحول الأسرة من أسره مستهلكة تستحق زكاة المال، إلي أسرة قادرة على الكسب وتغطية احتياجاتها المعيشية، وقد بدأ هذا النشاط من 2013 بعدد 3 سيدات،أما الآن بفضل الله وصل العدد الي 20 سيدة تعملن معنا، وتشاركن حاليا في بيع منتجاتهن بنجاح كبير في معارض زهراوان هوم.

التعليم


قامت المؤسسة بعمل بروتوكول تعاون مع بنك الطعام المصري، وهيئة تعليم الكبار لبرنامج محو الأمية وتنمية المهارات الحياتية، على أن يتم رفع كفاءه الميسراتـ وتنمية مهارات فريق العمل وتدريبهم على التعليم النشط، من خلال ورشة عمل.